التربية والتعليم بقلم محمد خريف ميلودي
عزيزي الزائر أنت غير مسجل في منتدى محمد خريف ميلودي ارجوا منك أن تزويدنا بما فيه الصالح العام من دروس وصور تعود علينا بالفائدة تفضل بالتسجيل

التربية والتعليم بقلم محمد خريف ميلودي

منتدى خاص بالعلم والمعرفة والبرامج والصور
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفكر الفلسفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 451
تاريخ التسجيل : 17/10/2009

مُساهمةموضوع: الفكر الفلسفي   الإثنين ديسمبر 16, 2013 11:18 pm

إذا كان الفكر الفلسفى كحصيلة للعقل الإنسانى عبر مراحل التاريخ المختلفة عبارة عن سلسلة واحدة مترابطة الحلقات إلا أننا نستطيع أن نلمح فى ثنايا هذا التطور الملامح الخاصة لكل مرحلة وما تمتاز به على المراحل التاريخية الأخرى، فثمت خصائص للفكر الفلسفى الحديث يتميز بها على التراث الفلسفى للعصرين القديم والوسيط ويمكن إيجازها فى ثلاث نقط رئيسية :

أولاً : نجد أن الفكر الفلسفى اليونانى تعلوه مسحة جمالية ، إذ أن اليونانى القديم أمن بالجمال وكذلك فقد ارتبط الدين اليونانى فى جملته بما يشتمل عليه من ألهه وألهات متعددة – بالفن والأدب والإنتاج الفكرى على وجه العموم وظهرت هذه النزعة الجمالية فى جميع نواحى الحياة اليونانية القديمة وحتى عندما انفصل الدين عن الفلسفة وتحرر الفكر الفلسفى من وطأة الميثولوجيا الدينية واستمر الفكر اليونانى أمينا على نظرته الجمالية للكون من حيث أنه وجود يتسم بالنظام والجمال واكتمال التكوين.

وإذن فقد كانت قيم الحق والخير والجمال مرتبطة فيما بينها أشد الارتباط فى العقلية اليونانية فلم يكن الخير الأسمى فى الفكر اليونانى شيئاً أخر غير الجمال الأعظم وكذلك فإن الرجل الفاضل هو الحاصل على الخير والجمال والعقل من وراء كل شئ يتحكم فى الطبيعة والإنسان إذ أن الحوادث والأشياء وسائر الموجودات بحسب تصورات هذا الفكر إنما تنظمها علل متداخلة مترابطة متناسقة.وكذلك إذ تناولنا العلم القديم عند اليونان فإننا ندرك لأول وهلة كيف أقامه العقل اليونانى على أساس نظرى عقلى واضح المعالم فمثلاً فى علم الفلك نجد أنه حينما اتضح لعلماء الفلك اليونان أن الدائرة أكمل الأشكال وأسماها وهو الشكل الدائرى ، أى أنه يتعين أن تكون حركة الكواكب والأفلاك دائرية وقد ربطوا مصائر البشر والاشياء بهذه الحركة الدائرية الفلكية.

من هذا يتبين لنا المنطق الفكرى الذى كان ينحو نحوه ويسير بمقتضاه المفكر القديم فى بحثه عن الحقيقة فهو يستدل ويتتبع القضايا إلى نتائجها المنطقية مهما كانت النتيجة التى يتأدى إليها فى استلاله فالمفكر اليونانى لم يمهد نفسه الكشف عن حقيقه حركات الأفلاك والكواكب فى السماء كما هى فى واقع الأمر ولكنه استند فى معرفه حركة هذه الأفلاك والكواكب إلى استدلال عقلى محض وكان هذا المفكر اليونانى يؤمن إيمانا عميقاً بالنظام والجمال وهما اللذان يلقيان الضوء على اجاه تفكيره أو بمعنى أخر يوضحان لنا كيف أن القيم وحدها هى التى كانت تحكم الواقع وقد استمر تحكم المثل الأعلى فى الفكر خلال القرون الوسطى ولكن بطريقة معدلة اتخذت طابعاً جديداً يسمح بتدخل الطابع اللاهوتى المسيحى فى الفكر الفلسفى والطابع الدينى الغسلامى أن يحاول التوفيق بين العقائد الإسلامية وبين الفلسفة ولهذا كان طابع هذه الفلسفة الدرينية عند المسلمين هو طابع التوفيق عند ابن راشد ولاشك أن هذه المحاولات الفلسفية الإسلامية للتوفيق بين الدين والعقل أو الفلسفة كان لها أثرها الذي لا يجحد علي فلسفة المدرسين Scholastics في العصر الوسيط. وقد لاحظنا ان القضايا التي ذاعت بين فلاسفة الاسلام والمتعلقة بالتوفيق بين الفلسفة والدين ستتردد عند المدرسين وستقوم بصددها مدارس مختلفة يتعصب بعضها للفارابي أو ابن سينا وبعضها الآخر لآراء ابن رشد والغزالي وابن ميمون.

وقد كانت عقائد الدين في القرون الوسطي موضوع تسليم يقيني عند المفكر المسيحي أو المسلم، ولهذا انحصر دور الفلسفة في الغالب في شرح مضامين هذه العقائد وإقامة الحجج والبراهين علي صحتها في نطاق قدرة العقل الإنساني الذي يعجز في نظر المسيحية عن تفسير حقيقة الأسرار المقدسة.

وعلي هذا فقد كانت الفلسفة خادمة للدين ومجرد أسلوب للإقناع العقلي بما سبق أن قبلناه بسلطة الإيمان.

أما الفلسفة الحديثة فقد غلب عليها الطابع العلمي، والتزام المحدثون من الفلاسفة بنزعة تجريبية في تفكيرهم واتجاهاتهم، فلم يصد في نظرهم ثمت مجال لتحكم القيم في الواقع لكي يكون ذلك دليلا علي صدق هذا الواقع، ولم يعد الدين يتدخل في فكر الفليسوف ليحد من حريته أو ليملي عليه حقائق الرحي المنزلي. وبذلك تكون الفلسفة في العصر الحديث قد تحررت من سلطة الكنيسة ولم تعد خادمة للدين، بل أصبحت خير معبر عن التقدم العلمي وحافزا علي الانطلاق الخلاق في سائر ميادين البحث العلمي.

بل إن الفيلسوف كان أكثر جرأة علي الواقع من العالم الطبيعي، إذ بينما نجد العالم يلتزم الدقة والموضوعية في منهجه فيتحري الواقع بتفصيلاته وجزئياته المختلفة ولا يسيتطيع أن يتدرج من هذه الجزئيات الي تعميمات كلية إلا بعد دراسة مستوعبة لهذه الجزئيات، نجد الفيلسوف في العصر الحديث يجمع النتائج المختلفة للعلوم الاجتماعية والطبيعية ويحاول أن يؤلف منها صورة واحدة للعالم ككل مترابط الأجزاء بحيث نجد في هذا الكل مكانا للقيم الفنية والخلقية والدينية التي تتمشي مع نتائج البحث العلمي المعترف بصحته.





الفلسفة الحديثة طابعها ومميزاتها



إن الفيلسوف الحديث يمتاز عن المفكر القديم والوسيط باتجاهه الي الواقع والاشياء الخارجية والموجردات جميعا يريد الاقتراب منها والتغلغل فيها ومعرفتها كما هي في حقيقتها، ثم يحول بعد هذا تنظيم حياته بطريقة تتفق مع هذه المعارف العلمية التي تسوقها اليه فروع المعرفة العلمية الحديثة.

إذن فالفلسفة الحديثة ذات طابع علمي It is scientific

ثانيا: كذلك الفلسفة الحديثة تمتاز بالطابع الفردي، وقد كانت مذاهب الفلسفة القديمة والوسطي تتعلق وترتبط بنظام سياسي أو أجتماعي معين، فقد عبر كلا من أفلاطون وأرسطو عن وجهة نظر المواطن الحر في مدينة يونانية حرة، وعندما فقدت المدن اليونانية استقلالها وجدت الفلسفة في المذهب الروقي تعويضا عن الاتجاه الي اعتبار المدينة أساسا للتفكير السياسي والاجتماعي عند اليونان، إذ أن الفلسفة الرواقية كانت تقول بأن العالم كله مدينة واحدة يجتمع فيه البشر والآلهة معا. وقد استمر كل من شيشرون وسنكافي في اعتتناق هذه الافكار وكان من نتائج ذلك ظهور القانون الروماني الذي ينظم المجتمع الروماني وهو وريث الحضارة اليونانية.

أما حياة الفرد في القرون الوسطي فإنها كانت تتحدد وفقا لنظام الكنيسة وتبعا لوضعه في كل نظام إقطاعي. وبمعني أخر لم يكن ثمة مجال لأي نزعة فردية حرة في مجال الفكر القديم أو الوسيط.

أما الفكر الحديث أو الفلسفة الحديثة فهي فردية، لأن الفليسوف المحدث عمل علي مواجهة الواقع، بنفسه واعتد علي فروضه وتجاربه واختبر منطق المناقشة بفكره لا بفكر الجماعة، وهو الي جانب ذلك لم يكن يخضع لسلطة الكنيسة او لسلطة الحكومة أو لأية سلطة تلزمه باعتناق فكرة لايقبلها، فالفيلسوف الحديث إذن كالفنان الذى يصور ويرسم فى حرية تامة حسب ما تمليه عليه انفعالاته ومشاعره الشخصية لا حسب ما يمليه عله الغير ، وذلك مع التزام التقاليد المرعية فى الفن والمجتمع فى عصره وعند الفنان والفيلسوف تكون الإصالة هى فى الدرجة القصوى من الأهمية أكثر من استحسان الجماهير أو موافقتهم للإنتاج الفنى أو الفلسفى.

ثالثاً : - الفكر الحديث أو الفلسفة الحديثة تمتاز عما سبقتها من الفلسفات بأنها تتضمن إنتاجاً دولياً فبينما نجد الفلسفة القديمة يونانية النشأة أى تعبر عن الحياة اليونانية وتنبع من الضمير اليونانى وتتصل اتصالاً وثيقاً بالجو اليونانى العقلى والشعورى نجد أن الفلسفة الحديثة ذات طابع دولى ، فعلى الرغم من أنها تختلف عن فلسفة القرون الوسطى فى أنها تعبر عن تفكير الأمم المختلفة ومشاعرها وحياتها العقلية إلا أنها فى نهاية الأمر وبعد عملية التأثير والتأثر التى تتداخل فيها المذاهب والتيارات الفكرية نجد أنها تصبح فى النهاية تراثاً إنسانياً دولياً تتناوله الأمم المختلفة بالنقل والترجمة هذا بينما نجد أن الفلسفة الوسطى كانت تكتب باللاتينية التى لا مجان فيها للطابع الفردى للفيلسوف أو لحياته ومشاعره ومميزات عصره.

ومن ناحية أخرى أيضاً فإنه بينما كان التفلسف مقصوراً على رجال الكنيسة فى القرون الوسطى نجد معظم متفلسفة العصر الحديث وقد شذوا عن هذه القاعدة فاشتهر فلاسفة من غير رجال الكنيسة ، وأصبحت الفلسفة الحديثة إنتاجاً يعبر عن حياة الشعوب وأمالها ومشاعرها بقطع النظر عن الدين والعقائدالمختلفة ، وهذا لايعنى اختفاء الفلسفات الدينية فلا زالت هناك امتدادات للفكر الدينى الوسيط كما سبقت الإشارة ، وذلك عند المدرسة التومية الجديدة وكذلك فيما يختص بتجديد الفكر الأشعرى فى العصر الحديث عند المسلمين وتجديد أفكار المعتزلة عند جمال الدين الأفغانى والشيخ محمد عبده مثلاً .

منهج دراسة الفلسفة الحديثة

تبين مما سبق أن الإنتاج الفلسفى الحديث يمتاز عما سبقة بالأثر الفردى الواضح أى بظهور شخصية الفيلسوف ونزعاته المميزة فى الإنتاج الفلسفى الخاص ، وعلى هذا فإذا أردنا ندرس مذهب أى فيلسوف من المحدثين فإنه يتعين علينا أن نضع نصب أعيننا ثلاثة شروط هامة : -

أولاً : دراسة العلاقة المنطقية بين مذهب الفيلسوف والمذاهب السابقة عليه واللاحقة له.

ثانياً : اعتبار الفيلسوف ممثلاً لعصره ومترجماً عن التيارات العلمية والدينية والأخلاقية والاقتصادية فى العصر الذى يعيش فيه وفى البيئة التى يترعرع فيها.

وثالث هذه الشروط وهو شرط من الشروط الهامة واهتمت به مدرسة التحليل النفسى المعاصرة وهو الاهتمام بدراسة حياه الفيلسوف الخاصة وشخصيته.

· ومن الناحية الأولى نجد أن الفيلسوف قد يعارض سابقيه ومع ذلك فهو يتأثر بهم تأثراً عميقاً وذلك كما نرى عند بيكون وديكارت فهماً قد عارضا المدرسيين ومع ذلك تأثراً بهم أيما تأثير.

وقد يتيع الفيلسوف أراء مدرسة سابقة علية ثم يخرج مذهبها ويصل به إلى أبعد مما كان يتصوره واضع هذا المذهب وذلك مثل محاولة كل من اسبينوزا وليبنتز بصدد مذهب ديكارت وكذلك نجد كلا من هيوم وباركلى وقد دفعا بمذهب لوك الحسى إلى نتائجه التى لم يتصور لوك نفسه وهو واضع هذا المذهب أن ينتهى إليها مذهبه ، من حيث أننا نجد أن هذه النتائج تتعارض فى النهاية مع مذهب لوك الأساسى.

وقد يحاول فيلسوف حديث أن يوفق بين تيارين متعارضين ن وذلك مثل محاولة كانط الذى أراد أن يربط بطريقة تركيبية بين المذهبين العقلى والحسى المتعارضين وقد حاول كل من هيجل وكونت السير فى هذا الإتجاه ونحن إذا كنا نضع أمام الذهن الفلسفى المؤرخ هذه الاتجاهات المنهجية فى التفلسف الحديث إلا أننا مع هذا يجب ألا ننسى فى خضم التيارات الفلسفسة المختلفة التى انحدرت إلى الفيلسوف أن تكون طابعاً شخصياً مميزاً ينفرد به كل فيلسوف عن الأخر وهو ما نسميه الأصالة.

ومن الناحية الثانية نجد أن ديكارت مثلاً قد عبر عن أسمى ما تنطوى عليه العبقرية الفرنسية من سمات بارزة وقد كان مثلاً يحتذى عند معظم المفكرين الفرنسيين الذين أتوا بعده واصطبغ الأدب الفرنسى والفكر الفرنسى على وجه العموم بتأثير ديكارت ولون فلسفته وفى انجلترا نجد جون لوك وقد أثرت كتاباته فى اتجاهات الفلسفة والدين والسياسة والتعليم وهكذا فالفيلسوف بالإضافة إلى أنه يمثل الانتاج الثقافى المركز لعصره ويترجم عن التراث فهو أيضاً يؤثر تأثيراً ضخماً فى ثقافة هذا العصر وفى ثقافات العصور التالية ويكون هذا التاثير متعدد النواحى فى جميع الفنون والأداب والعلوم وهذه خاصية تنفرد بها الفلسفة الحديثة عن الفلسفة فى العصور الوسطى.

ومن الناحية الثالثة أى من ناحية الحياة الخاصة للفيلسوف فإننا نجد أن الإنتاج الفلسفى يحمل دائماً المميزات الشخصية الخاصة بصاحبه فاسينوزا مثلاً الديكارتى المذهب وقد كان يهودياً مضطهداً عاش فى الفترة التى ذاق فيها اليهود فى أسبانيا مرارة التعذيب والتنكيل على أيدى محاكم التفتيش تلك المحاكم التى لم تكتف بجرائمها ضد اليهود بل استمرت فى أشنع صورها ضد مسلمى الأندلس نجده وقد أحال الجانب الالى فى فلسفة ديكارت إلى نوع من الفلسفة الروحية تلك الفلسفة التى تصلح دائماً لأن تكون تعويضاً أو بلمساً يشفى الجراح النفسية لذوى القلوب المكلومة ويضفى على النفس الأمن والسكينة .

وكان لمزاج كا من ليبنتز وفخته الشخصى وميلهما إلى حياة الكفاح والنشاط كان لهذا الميل الكبير أثره فى ظهور تلك النزعة التفاؤلية الواضحة عند كل منهما وكذلك فى تأكيدها لمعانى الخلود الإنسانى.

أما كانت Kant فإن تربيته الدينية البروتستانتية المتزمتة كان لها الأثر الكبير في ذلك التخطيط المنطقي الجاف المحكم الذي نلاحظه في مذهبه. وكذلك شوبنهور وقد كان عصبي المزاج ذا رغبة جامحة في طلب النجاح مع عزوف طاهر عن العمل لتحقيق هذه العملية وقد تأدي به ذلك الي التشأوم الواضح في مذهبه.

وإذن ففلسفة كل مفكر هي خلاصة تجربته الحيوية مع ما تفاعل معها من عناصر سابقة ومعاصرة لها، فمذهبه إذن يترجم حياته ويعبر عن مزاجه وشخصيته.

وقد ذكرنا قبل ذلك ان دراسة المذهب أصبحت تتجه الي الناحية السيكولوجية والسوسيولوجية أي التفسير النفسي والاجتماعي لحياة الفيلسوف وظروفه الخاصة والعامة مع ما يتصل بهذا من أمزجة وثقافات خاصى بالامم والشعوب المختلفة بحيث أصبحنا نفرد أبحاثا في الفلسفة الحديثة لمدراس فلسفية ذات ملامح قومية كالمدرسة الانجليزية والمدرسة الفرنسية والمدرسة الالمانية والمدرسة الامريكية رغم إيماننا بوحدة العقل الفلسفي وترابطه وتمام تعبير هذا التراث في كلية وشمول عن الفكر الإنساني في وحدته المطلقة.

إجابات أخرى  alien 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2000.akbarmontada.com
 
الفكر الفلسفي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التربية والتعليم بقلم محمد خريف ميلودي :: الفلسفة وتوابعها-
انتقل الى: